Warning: include(/home/www/almarj.co.il/wp-content/plugins/simplr-registration-form/system.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/www/almarj.co.il/wp-config.php on line 7

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/www/almarj.co.il/wp-content/plugins/simplr-registration-form/system.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/www/almarj.co.il/wp-config.php on line 7
أحد الأيقونات – بقلم الاستاذ سهيل مخول | موقع المرج

أحد الأيقونات – بقلم الاستاذ سهيل مخول

موقع المرج

ألقيت هذه الكلمة يوم الاحد 12 كانون الثاني 2014 . وهي عبارة عن مقدمة لموضوع الايقونات في مؤتمر اللاهوت في بيت لحم.

 الأيقونة هي تعريب لكلمة يونانية تعني صورة “εἰκών ” أو شبه، مثال, تصنع وفق أساليب محددة.  وهي تعبير عن عقيدة الكنيسة ومفتاح لفهم العقائد الكنسية، الأيقونة ليست فقط مجرد تبسيط للإعلان الإلهي، وجعل الإيمان شعبيًا في متناول البسطاء أو الجهلاء.

رسم الأيقونة ليس فنًا فرديًا مستقلاً لكنه فن كنسي. لأن هذا الرسم، لا يُعبّر عن أفكار وآراء دينية، وخيال عقيدي وإبداع لفنان لكنه يُصوّر ويُظهر الإيمان الشامل للكنيسة.

 رسم الأيقونات ليس مجرد فن “ديني”، أو محاولة الإنسان المتدين لأن يُعبّر فنيًا عن موضوع إبداع ديني. إنه فن لاهوتي، فهو فن يعبر عن الحقيقة اللاهوتية، والحياة الجامعة والتعاليم الأخلاقية الكنسية، المتعلقة بالعقيدة والتعاليم الروحية وعن العبادة. رسم الايقونة عبارة عن فن الذي يعتمد على الخبرة اللاهوتية وتقليد الكنيسة. فالأيقونة تجعل ما يتم في العبادة، محسوسًا وتجعله حاضرًا.

 سمعنا في محاضرات ومداخلات اليومين السابقين للمؤتمر، الكثير عن يوحنا الدمشقي،  أضيف  لما سمعناه بأن يوحنا الدمشقي أو القديس يوحنا الدمشقي، يقال إنه عُمّد فور ولادته واسمه “يوحنا”. حسب المراجع اليونانية اسمه  ”يوحنا بن منصور“  وفي التراث القبطي ذكر اسمه “قوريني بن منصور” كما جاء في تاريخ ابن العبري،  أما في كتاب الأغاني للأصفهاني ذكر اسمه “ابن سرجون“.
ولد عام 676 في دمشق خلال حكم الدولة الأموية، من عائلة مسيحية نافذة إذ كان والده يعمل وزيرًا في بلاط الخلافة الأموية وكذلك كان يعمل جده رئيسًا لديوان الجباية المالية فيها. وقد شغل يوحنا الدمشقي نفسه هذه الوظيفة فترة من الزمن. أتقن يوحنا الدمشقي اليونانية وهي لغة العلم ولغة الطبقة العالية وألف فيها. كما وأتقن لغته السريانية وهي لغة الشعب وأجاد اللغة العربية لغة الدواوين وكان فصيحاً.
ترك الوزارة والمال واتجه إلى فلسطين حيث ترهب في دير القديس سابا (القريب من هنا من بيت لحم والعبدية) وكان له من العمر حوالي الثلاثين عامًا. عُرف واستقر في دير مار سابا  وعرف هناك بيوحنا الدمشقي. لقد سبقه الى هذا الدير أخوه “قوزما” الأصغر (أخوه بالتبني). دافع يوحنا الدمشقي عن استخدام الأيقونات والرسومات كوسيلة للتكريم وقال بأنه يجب معاملتها معاملة الإنجيل نفسه، مشددًا على أن المُكرم ليس هو مادة الصورة بل ما تمثله الايقونة.

إثر تصاعد الجدل بين معارضي الأيقونات ومؤيديها، عقد الإمبراطور قسطنطين الخامس مجمعًا كنسيا عام 754، تغيب عنه أبرز أعلام الكنيسة ممثلاً ببطاركة الإسكندرية وأنطاكية وأورشليم، وأقر المجمع عقيدة رفض الأيقونات ورفض تكريمها.

لاحقًا انعقد عام 787 مجمع آخر هو مجمع نيقيه الثاني الذي أعاد الاعتبار للأيقونات وأزال الحرم عن يوحنا الدمشقي ورفاقه معتبرًا إياهم “أبطال الحقيقة”.

تنوع فن الأيقونة في زمن الامبراطورية البيزنطية تبعاً لفنون المناطق المختلفة والعراقة الحضارية لتلك المناطق. وكان لسورية وفلسطين ومصر وبلاد الرافدين دور رائد في ذلك، وخاصةً الايقونات العربية .

تجدر الإشارة بأن سيادة المطران بطرس المعلم الحاضر معنا، يعد كل سنة رزنامة التي اشتهرت باسم رزنامة المعلم تحمل على كل صفحة من صفحاتها صورة لأيقونة، وقبل عدة سنوات خصص الرزنامة للأيقونات العربية. استهوتني الايقونات في الكنائس، لشموليتها ولما تحوية من معاني، عكفت على تصوريها  كتبت في مقالي الاخير  تحت عنوان ” عين الله في دير ريلا” في مجلة الرابطة الجديدة، وشرحت عن بعض الايقونات في دير ريلا – بلغاريا.

المحاضر الأب د. بيير جورجو جاناتسا ، ايطالي الموطن من مدينة ميلانو في شمال ايطاليا، شرق أوسطي وفلسطيني بالممارسة منذ خمسة عقود. تخرج من جامعة السلزيان في روما سنة 1964 يحمل اللقب الثالث في الفلسفة، ثم عاد للدراسة وحصل على اللقب الثالث للمرة الثانية في الفلسفة العقائدية سنة 1977. ألف العديد من الكتب القيمة ومئات المقالات، نَشَر له مركز اللقاء قسماً منها. بالإضافة للغة الام (الايطالية) فهو يجيد الفرنسية، الانجليزية ، الالمانية والعربية.

الاب د. بيير أستاذ اللاهوت في جامعة السلزيان في القدس ويشغل منصب النائب الاقليمي لرهبنة السلزيان هنا في بيت لحم. استهوته الايقونات في كنائسنا وأديرتنا لمميزاتها الروحانية فدرسها وتعمق في معانيها ومصدرها وتاريخها سوف يتحدث عنها في محاضرته هنا في مركز اللقاء.


لا يوجد تعليقات حتى الان

اضف تعليق

(*)

التعليق