Warning: include(/home/www/almarj.co.il/wp-content/plugins/simplr-registration-form/system.php) [function.include]: failed to open stream: No such file or directory in /home/www/almarj.co.il/wp-config.php on line 7

Warning: include() [function.include]: Failed opening '/home/www/almarj.co.il/wp-content/plugins/simplr-registration-form/system.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php5/lib/php') in /home/www/almarj.co.il/wp-config.php on line 7
شجرة التين بقلم الاستاذ سهيل موسى مخول | موقع المرج

شجرة التين بقلم الاستاذ سهيل موسى مخول

موقع المرج

 شجرة التين    עץ התאנה    Fig Tree

بقلم: سهيل موسى مخول

المقدمة:

شجرة التين معروفة للجميع وراسخة في أذهاننا،نجدها في قرانا الفلسطينية ، العامرة والمهجرة ، تمتد علاقتنا بشجرة التين منذ أن خلق الله الإنسان  فَرَاتِالمرأةأنالشَّجَرَةَجَيِّدَةٌللأكلوأنهابَهِجَةٌلِلْعُيُونِوَانَّالشَّجَرَةَشَهِيَّةٌلِلنَّظَرِ. فأخذتمِنْثَمَرِهَاوأكلتوأعطترَجُلَهَاأيضامَعَهَافأكل. فَانْفَتَحَتْأعينهماوَعَلِمَاأنهماعُرْيَانَانِ. فَخَاطَاأوراقتِينٍوَصَنَعَالأنفسهمامآزر (سفرالتكوين (3“قامابتغطيةالخطيئةبأوراق التينوبقىالقلبمنالداخلغيرسليم. وأصبحتأوراقالتينرمزاًلإخفاءالخطيئة،  دونالتخلصمنها.

كماوأنالجلوستحتالتينةيرمزإلىالاطمئنانوالأمنوالسلاموَسَكَنَيَهُوذَاوَإِسْرَائِيلُآمِنِينَ،كُلُّوَاحِدٍ تَحْتَ كَرْمَتِهِ وَتَحْتَ تِينَتِهِ، مِنْدَانَإِلَىبِئْرِسَبْعٍ،كُلَّأَيَّامِسُلَيْمَانَ.(الملوك الأول 4)

 

التينفيالإنجيلالمقدس:

ذكر التين في الإنجيل المقدس عدة مرات

“فَمِنْ شَجَرَةِ التِّينِ تَعَلَّمُوا الْمَثَلَ: مَتَى صَارَ غُصْنُهَا رَخْصًا وَأَخْرَجَتْ أَوْرَاقَهَا، تَعْلَمُونَ أَنَّ الصَّيْفَ قَرِيبٌ.(إنجيل متى 24 /32)

“قَالَ لَهُمْ مَثَلاً: اُنْظُرُوا إِلَى شَجَرَةِ التِّينِ وَكُلِّ الأَشْجَارِ. مَتَى أَفْرَخَتْ تَنْظُرُونَ وَتَعْلَمُونَ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَنَّ الصَّيْفَ قَدْ قَرُبَ”.(إنجيل لوقا 21)


فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ، وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئًا. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا: “لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!”. وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون. (إنجيل مرقس 11 )

ثُمَّ تَرَكَهُمْ وَخَرَجَ خَارِجَ الْمَدِينَةِ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا وَبَاتَ هُنَاكَ. وَفِي الصُّبْحِ إِذْكَانَ رَاجِعًا إِلَى الْمَدِينَةِ جَاعَ، فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ،وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا: “لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!. فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ. فَلَمَّا رَأَى التَّلاَمِيذُ ذلِكَ تَعَجَّبُوا قَائِلِينَ: “كَيْفَ يَبِسَتِ التِّينَةُ فِيالْحَالِ؟ “فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: “اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ وَلاَ تَشُكُّونَ، فَلاَ تَفْعَلُونَ أَمْرَ التِّينَةِ فَقَطْ، بَلْ إِنْ قُلْتُمْ أَيْضًا لِهذَا الْجَبَلِ: “انْتَقِلْ وَانْطَرِحْ فِيالْبَحْرِ فَيَكُونُ. وَكُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ فِي الصَّلاَةِ مُؤْمِنِينَ تَنَالُونَهُ”.(إنجيل متى 19)

يرمز مثل التينة الملعونة إلى هدم مملكة الظلمة وبناء مملكة النور، كانت للتينة أورق جذابة، يأتي إليها الجائع ظنًا أنه سيجد ثمرًا، لكنّه  كان يرجع جائعًا. هكذا كان لليهود ورقهم الأخضر من معرفة عن الله وحفظ للشريعة ظاهرياً ولم تكون لهم الحياة الروحية التي تقدّم ثمرًا. لقد ارتبطوا بالشكل الخارجي البرّاق دون التمتّع بالأعماق الروحية ، اهتموا بالحرف دون الروح. وقف السيِّد أمام شجرة التين العقيمة فجفَّت بكلمةٍ من فيهِ، أي تبدَّدت ظلمة الليل بأشعة ضوء الصباح.

وصف شجرة التين وتكاثرها:

يتبع التين  Ficus carica إلى العائلة التوتية والجنس Ficus الذي يضم حوالي 1000 نوع أغلبها أشجار

دائمة الخضرة مثل الجميز Ficus Sycamrous، شجرة التين متساقطة الأوراق وثمارها صالحة للأكل.

 تعمر من 70 – 100 سنة ، معدل ارتفاع شجرة  التين 3 إلى 9  أمتار، جذورها كثيرة التشعب قوية وتصل إلى عمق عشرة أمتار، فروعها كثيرة، خشبها غير متين، تورق في بداية فصل الربيع، أوراقها متبادلة، بسيطة وكبيرة، شكلها مستدير ذات 3-5 خلجان. الأزهار مخفية داخل الفجة (حاملة الأزهار) المجوفة  والكبيرة، يصل طولها 3- 8 سم . في الفجة توجد أزهار ذكرية وأزهار أنثوية  وأزهار عقيمة وهذه الأزهار لا تكون بذوراً ويوجد هذا النوع من الأزهار في أصناف التين الجوي وتنضج ثمارها بدون تلقيح وإخصاب. في التين البري توجد أزهار درنية وهي أزهار أنثوية،بعد  التلقيح و الإخصاب تصبح الفجة ثمرة وبداخلها البذور الصغيرة .

توجد أصناف كثيرة من التين التي تختلف عن بعضها بلون وشكل وحجم ثمارها. يتم انتشار بذور التين بواسطة الحيوانات التي تتغذى من ثمار التين بحيث تمر البذور في الجهاز الهضمي عندها وتخرج منه سالمة وتتمكن من الإنبات وتكوين أشجار جديدة. أما في الزراعة فيتم تكاثر التين بواسطة أجزاء من أغصان التين (العقل- تكاثر خضري) التي تغرس في فصل الشتاء ثم تصبح العقلة شجرة تين ذات صفات مماثلة للشجرة التي أخذت منها.

هناك طرق زراعية لتنمية تين قزم يغرس في الأحواض الصغيرة، كنباتات الزينة وللاستفادة من ثمارها، يوجد إقبال كبير لشراء التين القزم كونها نباتات معمرة ومناسبة لمناخ البلاد ويمكن تنميتها في الشرفات والمكاتب.

 

الموطن  والانتشار:

الموطن الأصلي للتين في بلاد فارس، سوريا ولبنان ومنها انتشر للأقطار الأخرى .يغرس التين في كل بلاد حوض البحر المتوسط  وفي معظم المناطق الدافئة والمعتدلة. ظهر التين في الرسومات والنقوش والمنحوتات التي اكتشفت في سوريا. يعتق دبأن أشجار التين وصلت إلى  اليونان عبر بلد اسمها Caria في آسيا الصغرى  ومن هنا التسمية  Ficus Caria‏

 

الاستعمالات والفوائد الطبية:

انتشر استهلاك ثمار التين في بلادنا وعند الفينيقيين والإغريق فأكلوها طازجة ومجففة (قطين) . استعملها لفراعنة للأكل وفي الطب وذكرفيبردية “ايبرز” 47 مرة ضمن الوصفات العلاجية التي استخدم فيها التين كملين للمعدة , كما استعمل في علاج الأمراض الصدرية والقلب ولطرد الديدان من البطن. وكتب عنه أبو بكر الرازي” التين يقلل الحوامض في الجسم”  واستعمله الرومان والإغريق لعلاج التهابات الفم والحنجرة وغيرها.

إن الإنتاج العالمي من ثمارالتين يوازي مليون طن 90% منها مصدره بلدان حوض البحرالأبيض المتوسط، تحتل تركيا المقدمة  27% من الإنتاج العالمي وأوروبا 15% ومصر 11% إضافة إلى بلدان المغرب العربي وسوريا وإيران، أما في القارة الأمريكية فإن الكمية العظمى تنتجها الولايات المتحدة والبرازيل.

تحتوي ثمار التين على مزيج من سكر العنب (جلوكوز/ دكستروز) وسكر الفواكه (فروكتوز) وسكر القصب (سكروز) بنسب متفاوتة يعطيسعراتعالية . فكل 100 غرامتيناًأخضريعطي 70سعرة، والجاف يعطي لنفس الكتلة 270 سعرة  كما وتحتوي على  نسب عالية من أملاح الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والنحاس  والفيتامينات – فيتامين A ،B و C . ثمار التين الجافة والطازجة تعتبر مليناً معتدلاً للمعدة، كما وتعتبر وصفة شعبية على شكل شراب لعلاج الإمساك. تدخل ثمار التين في صناعة العرق والنبيذ إضافةً لصناعة الحلوايات (المعقد) والمربيات مع السمسم ، الجوز واللوز .

 ثمرة تين من الداخل ثمار تين شجرة تين قزمة


لا يوجد تعليقات حتى الان

اضف تعليق

(*)

التعليق