بيان صادر عن كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك أبرشيّة عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل

إلى الأحبّاء أبناء الكنيسة الملكية المقدَّسة!

وإلى كافة أبناء شعبنا الكرام من مُختَلَف الأطياف!

 

بلغنا أن مؤتمراً نُظّم في الناصرة العليا تحت رعاية رئيس بلديتها السيد شمعون جابسو بهدف تجنيد الشباب المسيحي في جيش الدفاع الإسرائيلي. لم نسمع بهكذا اجتماع من قبل وسمعنا أن أحد كهنتنا شارك فيه.

لقد فاجأنا هذا الكاهن بحضوره فهو لم يستشرنا ولم يُعلمنا بشيء ويبدو أن مشاركته كانت فردية ومن منطلقات شخصية ذاتية.

تستنكر مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك وكل مؤسساتها الانفرادية في اتخاذ القرارات وخاصة إذا أتت ممن يعملون في أبرشيتنا من إكليروس وعلمانيين. إن أتباع كنسيتنا يمثلون جزءاً لا يتجزأ من العرب الفلسطينيين ومنذ تأسيس الدولة رفضت قياداتنا الروحية أن يخدم أولادنا في جيش الدفاع الإسرائيلي. ليعلم الجميع أننا عرب قبل أن نكون فلسطينيين وقبل أن نكون مسيحيين. نعيش مواطنين مُسالمين في دولة إسرائيل ولا نرضى أن نكون أدوات قمع وقهر.

إن تعاليم سيدنا المسيح وانتماءَنا القومي تبعدنا عن كل أشكال العنف والاقتتال ونحن دائماً ننادي في كل مقام أن يسود السلام في العالم وفي شرقنا الأوسط.

نحن أتباع كنيسة عربية وطنية وهذا تاريخ نصونه فكراً ونهجاً. سلاحنا الفطنة وبها نحارب الفتنة.

في شبكات التواصل الاجتماعي قرأنا أن اجتماعين مُماثلين سيتم الإعلان عنهما قريباً.. نهيب بأبناء طائفتنا علمانيين ورجال دين أن يقاطعوا هكذا اجتماعات.. لن نطلب من أبنائنا الانخراط في أي جيش.. نحن مواطنون ملتزمون بواجباتنا والسؤال: أين حقوقنا؟ أين إقرث وبرعم وقرارات المحاكم في العودة؟

نقترح عقد اجتماعات بديلة لكل طوائف شعبنا لإجهاض محاولات التجنيد هذه وللمُطالبة بمعاملتنا كمواطنين من الدرجة الأولى وليس الثالثة أو الرابعة.

لقد فضّل سيادة المطران الياس شقور الموقر التريث في تعقيبه على هذا المؤتمر ريثما يتسنى له جمع البيّنات والمعلومات عن حقيقة ما جرى.. لم يرغب سيادته التسرع في إصدار رأي، خاصة وأنه سبقَ وحُرّف كلامه وأخرج من سياقه.

 

 

صدر عن ديوان  مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك- دائرة الإعلام. حيفا


لا يوجد تعليقات حتى الان

اضف تعليق

(*)

التعليق